church
الكنيسة الرسولية العربية المركزية 26 سنة في الخدمة منذ تأسيسها – أسسها ويرعاها الدكتور القس نبيل اسعد (تأسست 1991 – 2016 وإلى مجيء الرب يسوع المسيح)

كنيسة لها تاريخ

الكنيسة الرسولية العربية المركزية أسسها الدكتور القس نبيل أسعد منذ بداية عام 1991 ولها تاريخ خدمة طويل منذ ذلك الوقت وتأثير مبارك في بقع كثيرة في العالم لمدة 26 سنة. الكنيسة الرسولية العربية المركزية مقرها في مدينة إيست برونزويك في ولاية نيوجيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية وهي تبث خدمتها إلى كل أنحاء العالم على شاشات قناة الكلمة الفضائية في برنامج أسبوعي يدعى الكنيسة على الهوا منذ عام 2010 وهذا البرنامج ينقل الخدمات الروحية بأكملها على الهوا مباشرة عبادة مع وعظ وتعليم الكنيسة الرسولية على الهوا. يعبد معنا كثيرين من كل أنحاء العالم ولذلك الكنيسة تدعى “الكنيسة الرسولية المركزية”. أيضا كنيستنا الرسولية العربية في تورونتو كندا تعبد معنا في نفس الوقت يوم الأحد الساعة الخامسة مساء على الهوا مباشرة ويوجد ينا فريضة التناول كل اسبوع بالكنيستين.

الكنيسة تفتح ذراعيها للجميع ولها ذراعين تحتضن بهما العالم كله وهما “الكرازة بالإنجيل للجميع” والأخرى “تلمذة المؤمنين وإعداد قادة لعمل الخدمة” في “مصنع الخدام”.

قوانين الكنيسة وإدارتها
  • واحد من مبادئنا الأساسية هو أننا نُحب ونصلى لأجل كل طائفة مسيحية تؤمن بقانون الإيمان الرسولي الواحد، والكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، ونفرح حينما الله يبارك أي كنيسة بنهضة روحية في أي بلد أو أمة أو لسان، فهكذا يقول الكتاب المقدس “إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة فقد صرت نحاساً يطن أو صنجاً يرن …” (1كورنثوس1:13-8).
  • نحن نؤمن بالنظام الكنسي (كنيسة واحدة جامعة رسولية) ونؤمن برسامة قساوسة مدعوين من الله منذ الأزل للتفرغ لخدمة الكلمة والرعاية (أعمال23:14)، ورسامة شيوخ للكنيسة (عند اللزوم) يختارهم الراعي ويكون مشهود لهم، يقومون بتدعيم الراعي (القسيس) في خدمة الرعاية والتدبير، ونؤمن برسامة أيضاً شمامسة للكنيسة (عند اللزوم) يختارهم الراعي أيضا ويكون مشهود لهم، ويقومون بخدمة التدبير مع الراعي والشيوخ يمكنك مراجعة الشواهد الآتية: (أعمال23:14، 17:20 ؛ 1تيموثاوس17:5؛ 1:3-13 ؛ 2تيموثاوس6:1 ؛ 1تيموثاوس14:4 ؛ أعمال2:13 ؛ تثنية9:34 ؛ عدد28:27 ؛ تيطس5:1).
  • نحن نؤمن بخدمة مدارس الأحد لتربية أطفالنا منذ الطفولة على معرفة كلمة الله (2تيمو14:3-17).
  • نحن نؤمن أن القسيس هو راعى الكنيسة وهو القائد والأب الروحي لجميع أعضاء الكنيسة، والمُشرف على جميع أعمال ولجان الكنيسة المُختلفة.
  • نحن نؤمن بتنظيم لجنة الكنيسة التدبيرية للقيام بشئون وقرارات الكنيسة التدبيرية لمعونة راعي الكنيسة في مهامه الرعوية والإدارية بحسب الإحتياج.
  • نحن نؤمن بعضوية الكنيسة بحسب ما يقوله الوحي المقدس عن الكنيسة الأولى “وكان الرب يضم إلى الكنيسة الذين يخلصون” (أعمال 47:2). هؤلاء الأعضاء ينتمون بالكلية للكنيسة المحلية ويدعمونها بالصلاة والخدمة وبتقديم عشورهم للكنيسة لتستطيع أن تقوم الكنيسة بعملها.

أخيراً .. نحن نحب الجميع بمحبة المسيح وندعو الجميع إلى رسالة المسيح وهي رسالة المحبة.